You are currently browsing the tag archive for the ‘شركة طيران الخليج’ tag.

محمد العثمان
جريدة البلاد 13 مـــــــايو 2010

قصة فصل النقابي المرباطي

في الدول المتقدمة يتطور العمل النقابي ليصل بالمتفرغين للعمل النقابي إلى أن يكونوا تحت قبة البرلمان. حيث تعتبر انتخابات النقابات العمالية أحد أوجه التمثيل الشعبي. وفي بعض النظم السياسية يتم اختيار النقابيين كأعضاء لمجلس الشورى، في نظام يسمى بالانتخابات غير المباشرة. وفيها يتم تحديد مقاعد للنقابيين؛ (نقيب الأطباء، نقيب الصحافيين، نقيب المحامين… إلخ).
في البحرين الأمر يسير بالعكس! فالعمل النقابي قد يرمي بالنقابي على قارعة الرصيف! وهذا ما انتهى إليه أمر النقابي في شركة طيران الخليج والناشط في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية غازي المرباطي.
لا مناص من القول: إن الإدارة التنفيذية للشركة تمارس الترهيب ضد النقابيين، وتستخدم أدوات القمع وتكميم الأفواه ضدهم. وهذا ما يعود بالعمل النقابي، وصورة البحرين بالشكل السلبي في المحافل الدولية كافة، سواء المتعلقة بحقوق العمال والدفاع عن مصالحهم، أو بحرية الرأي والتعبير.
قد لا تدرك الإدارة التنفيذية للشركة ما تسببه للبحرين من إحراج في المحافل الدولية بهذا الفصل الجائر للنقابي المرباطي. ولكنها حتماً تدرك ما يجره ذلك من قطع مصدر رزق النقابي، وإرهاب البقية من المطالبة بحقوقهم الدستورية والقانونية.
في 18 ابريل 2010 قامت إدارة الشركة بالاتصال بالنقابي غازي للاجتماع من أجل مناقشة خلفية نشر شيكات لموظفين استقالوا طوعياً من الشركة، وذلك من أجل التعاون بين الإدارة والنقابة. وذهب المرباطي للاجتماع.
في 21 ابريل جمع لقاء بين النقابة والإدارة التنفيذية للشركة، وكان ممثل النقابة نائب رئيس مجلس إدارتها غازي المرباطي، وكان موضوع اللقاء حول “توجه الشركة لتقليص العمال والتقاعد المبكر للبحرينيين”، هذا المشروع الذي رفضته النقابة. حيث عرضت الشركة إخراج البحرينيين بحقوق مغتصبة ومنتقصة.
بعد خروج النقابي من الاجتماع بعشر دقائق قامت الإدارة التنفيذية بتوجيه رسالة فصل نهائي من الخدمة إلى المرباطي! وتم الاستناد في رسالة الفصل على “ان الفصل تم بناء على لجنة التحقيق”!! كيف تشكل الشركة لجنة تحقيق من دون إعلام المحقق معه (المتهم) بذلك؟! بل تم إعلامه بأن الاجتماع لمناقشة خلفية نشر الشيكات! فالتحقيق القانوني له آلية معروفة تبدأ بإعلام المتهم بالتهمة، وحق المتهم في تعيين محام يدافع عنه أمام اللجنة… وغيرها من متطلبات كفلها القانون.
تدخلت أطراف كثيرة لحل الموضوع، وجرى التصويت بمجلس النواب، وبإجماع الكتل النيابية، على إرجاع النقابي غازي المرباطي فوراً. ولأول مرة يتم التصويت على إعادة موظف مفصول في المجلس النيابي. إلا انه يبدو ان الشركة إرادتها فوق الجميع!
انتهاء الفصل التشريعي لمجلس النواب لا يعني أن البلد تسير هكذا دونما سلطة. فالحكومة الموقرة كانت تنظم كافة شؤون المهن والنقابات العمالية قبل وجود المجلس أصلاً. وعلى ذلك، وبما للحكومة من نصيب معلوم في الدفاع عن حقوق العمال والنقابيين، وبما لها من يد طولى على الشركة؛ فإن عليها التوجيه بإعادة المواطن البحريني النقابي المفصول غازي المرباطي.

Advertisements

محمد العثمان

طيران الخليج والرقابة النيابية

جريدة البلاد 14 فبراير 2010

لم تكن مفاجأةً لي تلويح الأخ النائب عبدالحليم مراد استقالته. بل كنت أحمل يقيناً تحت فروة رأسي بأنه سيعجز عن مواصلة الطريق الشائك والمحاط بثعالب السياسة.
كنت ممن قالوا للأخ عبدالحليم في لقاء خاص ويتيم، جمعني وإياه في جامع البحير عن مثل هذه الخيارات الصعبة، وذلك في بدايات الفصل التشريعي. وساعتئذ كنت، والأخ محمد بن شبيب النعيمي يذكر ذلك، قلت لعبدالحليم: إن مصيرك لن يعدو مصير طيب الذكر الشيخ علي مطر! لماذا؟ لأن الجواب يُقرأ من عنوانه! الصدق الذي يتحرك به عبدالحليم غير مطلوب أو مرغوب في دنيا السياسة! وقلت حينها لمحمد بن شبيب: لن يفلح صاحبك، فهو ينتمي إلى كتلة معروفة بمواقفها التي لا تخرج عن إطار نظريات تقليدية للسياسة، أو مطرزة بحسب المقاس!
القشة التي قصمت ظهر عبدالحليم هي التحقيق في خسائر طيران الخليج. والآن، بعد أن تمت إعادة شركة طيران الخليج إلى الحكومة، واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة – رئيس الوزراء – الموقر بهذه الشركة، التي ينتمي إليها أكثر من أربعة آلاف موظف، يعيلون أسراً، وعليهم التزامات متعددة. فإن قرار عبدالحليم يجب أن يكون الاستمرار في المجلس، والتعاون مع الحكومة في جانب مهم، وهو غلق الأبواب أمام أي استنزاف جديد للمال العام. والتأكيد على ترجمة رعاية الدولة للشركة وإقالة عثرتها.
فنحن، مع كثرة ما كتبنا عن “طيران الخليج”، لم يكن الهدف من ذلك إسقاطها وتعثرها وبعثرة مزيد من المال العام عليها، بل كان نصب أعيننا الموظفون البحرينيون وأسوأ الاحتمالات التي من الممكن أن تحيق بمستقبلهم وأسرهم.
فكانت الالتفاتة الكريمة من لدن صاحب السمو الملكي الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين لهذا الخلل الكبير في الشركة. وعلى ذلك، كان طموح ولي العهد متمثلاً في إقالة الشركة من عثرتها وذلك من خلال حكمة واقتدار رجل الدولة خليفة بن سلمان – حفظه الله ورعاه. وحينما تطوقنا القيادة السياسية بطموح سلمان وحكمة خليفة ورعاية حمد حفظهم الله ورعاهم، فإن بقاءنا في مواقع حماية المصالح العليا يكون واجباً وجوباً لا ينتقص منه ميدان عملنا أياً كان… نواباً، كتاباً وصحافيين، أم معارضة أو موالاة. فالمصلحة العليا لها الأسبقية على جميع الانتماءات السياسية والايديولوجيا العقائدية.
عبدالحليم مراد وأمثاله، يجب أن يبقوا في المجلس النيابي، وعلى الوزراء والمسؤولين التعاون معهم، سواء في التحقيقات البرلمانية أو المساءلة النيابية، فهذا عملهم وواجبهم، وتقديم الحلول لا يأتي من “الطبطبة” والمديح، وإنما بالنقد البناء، الذي لا تشوبه شائبة إخلاص ووفاء… تماماً كما هو عبدالحليم مراد النقي الذي عرفته!

محمد العثمان

التوجه الحميد و“طيران الخليج”

جريدة البلاد 10 فبراير 2010

التوجه الأخير من قبل رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة– حفظهما الله ورعاهما- حول إعادة شركة طيران الخليج إلى الحكومة، ورسم خطط جديدة لإقالة عثرتها، هو توجه حميد من القيادة السياسية للمحافظة على مصدر لقمة العيش لكثير من الأسر البحرينية.
إعادة شركة طيران الخليج إلى ملكية الحكومة والاقتراض لتسديد خسائر الشركة، يذكرنا بالمثل القائل: كأنك يا بو زيد ما غزيت! وهذا الخبر لا يخرج عن أمرين لا ثالث لهما. الأول، أن مجلس الإدارة والجهة المسؤولة عن القرار في الشركة لا يملكون استراتيجية وخطة تنفيذ واضحة وأنهم عجزوا عن إعادة الشركة إلى الربحية، وهو الشعار الذي طالما ردده جميع المسؤولين منذ زمن سيئ السيرة المهنية لأحد المديرين التنفيذيين السابقين. أو، وهو الأمر الآخر، أن منابع الشركات الناجحة والتابعة لممتلكات قد جف ضرعها بعد الحلب غير المنقطع منها لتغطية خسائر طيران الخليج!
وبما أن طيران الخليج ناقلة وطنية، وينتمي إليها كثير من أبناء الوطن والعمالة الوطنية، وخشية على فقدان مصدر مهم من مصادر لقمة العيش لهذه الأسر، كانت كتاباتنا المتعلقة بالشركة تحمل كثيرا من الحدة والنقد البناء الشديد لبعض السياسات الخاطئة التي كانت تسير عليها الشركة. ومع ذلك كانت الشركة تتغافل عن الرد على ما ينشر. أما اليوم فإنها ملزمة، بحسب إعادتها للحكومة، بأن تقدم إجابات شافية ووافية على جميع ما ينشر ضدها، وأن تتحلى إدارتها الجديدة بالشفافية الكاملة إزاء كل ما ينشر أو يقدم من نقد لسياسات الشركة.
التوجه الحميد للقيادة السياسية في البلاد بشأن الشركة، يجب أن تتبعه ترجمة حقيقية لشعار إعادة الشركة إلى الربحية، وذلك لن يتحقق ما دام كثير من الاستراتيجيات المعتمدة يتم التدخل فيه بطريقة مباشرة، أو بطريقة إجراء صفقات شراء أو تأجير خاسرة، أو من خلال فتح خطوط جوية تربط بين البحرين ودول أخرى وليس من ورائها أي مردود أو عائد يتناسب مع التكاليف الباهظة التي تتكبدها الشركة.

محمد العثمان

أحداث البحرين الأخيرة أزمة الإسكان في البحرين أطماع إيران في المنطقة إنتخابات 2010 إنجازات شباب البحرين إيران الأطماع الإيرانية في منطقة الخليج العربي الأموال العامة الأمير خليفة بن سلمان الإنتخابات التكميلية الاتحاد الكونفيدرالي الخليجي التجنيس التراث البحريني التطبيع مع الكيان الصهيوني الجامعات الخاصة الجمعيات السنية الجمعيات السياسية الجمعيات الطائفية الحياة البرلمانية الحياة النيابية في البحرين الدين الإسلامي الحنيف الرشوة الانتخابية السياسة الصحافة البحرينية الطائفية الفتنة الطائفية القضية الفلسطينية الكذب الكويت المحرق المرأة المصالح الشخصية المناضل عبدالرحمن النعيمي النفاق السياسي النواب الواسطة الوعي السني تجارب الآخرين تجمع الوحدة الوطنية تركيا تقرير ديوان الرقابة المالية جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) جمعية الوفاق جمعية تجمع الوحدة الوطنية جمعية وعد حرية التعبير حرية الصحافة خليفة بن سلمان خواطر رجب طيب أردوغان سياسة مصر سيكولوجية الإنسان الطائفي شركة طيران الخليج شركة ممتلكات القابضة علاقات البحرين الخارجية غزة الجريحة قائد تجمع الوحدة الوطنية قضية رأي عام كونفدرالية الخليج العربي لبنان مجلس النواب مستقبل السنة مستقبل تجمع الوحدة الوطنية مصر موقف سياسي من الأحداث في البحرين ميزانية الدولة نفاق جمعية الوفاق هموم الآخرين هموم المجتمع هموم شخصية هوان العرب وزارة الإسكان وزارة التربية و التعليم وزارة الخارجية وزارة المالية

تواصلوا معي …

للتواصل مع المدون ... alothman.bh@gmail.com
%d مدونون معجبون بهذه: