You are currently browsing the tag archive for the ‘الواسطة’ tag.

http://albiladpress.com/column_inner.php?wid=35&colid=4874.

السياسة بحر يتلاطم فيه ما نحسبه خيراً مع ما نراه شراً، ويتناقض فيه من نحسبهم أخياراً مع من نحسبهم أشرارا. كواليس هذا البحر تخفي، في كثير من الأحيان، عكس ما يظهر على السطح للجمهور.
ما يظهر للجمهور أن هذا السياسي هو من أشرس المدافعين عن حقوق الإنسان أو المبادئ السامية، في حين يظهر بعد برهة ما هو عكس ذلك تماماً. كما ظهر ذلك جلياً في انقلاب أحد النواب على أعقابه، بعد أن ملأ الدنيا ضجيجاً حول الحقوق الدستورية. ولا يعتبر هذا الكلام تطفيشاً من السياسيين أو الحقوقيين، بل هو تقرير لواقع مؤسف.

كشف زيف وخداع الجمهور هو واجب ينبغي التصدي له من الأطراف الفاعلة في المجتمع. وكجزء من كشف الزيف والخداع نطرح موضوع أسلمة القوانين، والتي جلجل بها نواب الجمعيات الدينوسياسية، ونذروا أنفسهم لها، وصوروا ذواتهم وجمعياتهم أمام الجمهور بأنهم من يحمي بيضة الدين، ويذود عن حياض الشريعة الإسلامية. ولذا، حصلوا على شرعية من الجمهور في مواجهة خصومهم، شرعية التسقيط والتخوين والتسفيه والتكفير… ومع كل الجلبة التي أحدثوها لم نجد ما جلجلوا له، في أدبياتهم وشعاراتهم الانتخابية، قد صار واقعاً، ولعل أبرز مثال يتم التلويح به أمامهم هو شرعية حصولهم على التقاعد!

وتقاعد النواب هو شبهة، إن لم يكن إثما ولا يليق بمسلم، كما ذكر الشيخ عيسى قاسم في إحدى خطبه، التي أشرنا إليها فيما سبق من مقالات!

هنا في البحرين، تم استخدام الدين مطية، والإسلام جسراً للوصول إلى مآرب الجمعيات الدينوسياسية، السنية والشيعية على السواء، مآرب التمكين وحصد المنافع للمنتمين والاتباع والمريدين.

وليس سراً ذيوع صيت التمصلح لتلك الجمعيات في هذه الوزارة أو تلك، وليس سراً الابتزاز السياسي الذي تمارسه تلك الجمعيات من خلال الضغط على الوزراء وذوي السلطة لتمكين «ربوعهم» وزعرانهم في بعض الأحيان إلى مراكز لم يحلموا بها قط! وإلا بماذا نفسر ترقي موظف من «…» إلى ما يقارب وكيل وزارة أو وكيل مساعد! هل تم ذلك بتحصيله العلمي وإبداعه التقني وفي ظل تكافؤ الفرص؟!

لم يعد ينطلي على أحد في البحرين أن تلك الجمعيات تمرغت في وحل السياسة، وغرقت حتى أذنيها في بحار الفساد والوساطات والمحسوبيات اللاأخلاقية…
والواقع خير شاهد على ما نقوله هنا أو يتناقله الناس هناك! واتقوا الله في انفسكم. فإني أشفق عليكم مما أنتم فيه!

Advertisements

محمد العثمان

معاناة وقلق الطلبة

جريدة البلاد 15 فبراير 2010

توجيه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة – حفظه الله ورعاه- بضرورة حل إشكالية عدم تصديق شهادات خريجي الجامعات الخاصة في إطارها الأكاديمي يجب أن يترجم على أرض الواقع، وعلى النواب متابعة سرعة إنجاز الحل لهذه الإشكالية من خلال سؤال الوزير المختص عن التصور الذي وضعته الوزارة لإنهاء المشكلة.
وعلى الرغم من أن سبب الأزمة قائم، وهو مجلس التعليم العالي، فلا علم لدي عن غاية الدولة على الإبقاء على “المجلس” من دون حله أو تغيير تركيبته! خصوصا بعد الأزمة والإساءة الكبيرة التي خلفتها قراراتهم المتسرعة التي انطوت على إساءات بالجملة؛ طالت فيما طالته الجامعات ومستوى التعليم في البلد إضافة – وهذا الأخطر- لخريجي الجامعات الخاصة!
لا تكمن المسألة في الإساءة الأدبية وما يلحقها من ظلم وحيف في حق الطلبة، بل أيضاً ما يترتب على ذلك من خسائر تُعد لدى بعض الطلبة خسائر كارثية على المستوى المادي.
أنفقت فاطمة مبلغ الجمعية، وهو اشتراك بين مجموعة من الأفراد، يتم جمع أقساطها ومن ثم تسليمها لأحد المشتركين. المهم في الأمر، أن فاطمة أنفقت هذه الجمعية، المدخرات، على دراستها في إحدى الجامعات الخاصة. أملاً في أن يعوضها الله خيراً حين تنال الشهادة ومن ثم الترقية.
خالد، ولج ورطة الديون، من خلال اقتراضه مبلغاً من “البنك” لدراسة تخصص جامعي معين. وهو الآن شهادته غير معترف بها!
مريم، ملتزمة الآن أمام رب عملها أن تقدم شهادتها الجامعية حتى تحصل على الترقية، وإلا سيتم ركنها، بل واحتمال إعادة النظر في تعيينها في الوظيفة التي تشغرها!!
علي، شاب بحريني لازمه الطموح طيلة دراسته الثانوية بأن يكون محامياً ألمعياً، ولم يستطع نظراً لالتزامه تجاه أبويه، فهو وحيدهما، أن يغترب للدراسة، فكان أن انتسب إلى جامعة خاصة في البحرين، مُعترفا بخريجيها منذ فترة من الزمن. إلا أن الحظ رماه على قارعة الطريق يبحث عن مخرج الآن لأزمته الجامعية!
رنا، لم تستطع إكمال تعليمها في جامعة البحرين، نظراً لظروف أسرتها المادية. امتهنت مهنة ليست ذات عائد، ولكنها استطاعت تدبر أمر الدراسة في جامعة خاصة مرخص لها في البحرين. وطيلة مشوار الأربع سنوات، كان لديها حلم أن تصبح من القلة المتخصصين في مجال دراستها، وأن تكون مطلوبة نظراً لندرة التخصص، إلا أن مجلس التعليم العالي أجهض هذا الحلم!

محمد العثمان

الشبان و الشابات و الفرص

جريدة البلاد 23 نوفمبر 2009

من الطبيعي أن يتكئ المرء على قصص الناجحين من أجل شحذ الهمم وتشمير سواعد الجد والمثابرة.
أما لدينا، في المجتمعات العربية، فإن الشبان والشابات يتخذون من قصص النجاح للتبرير العكسي للفشل! بمعنى أنهم يجعلونها للمقارنة اليائسة والدلالة على بؤس الحال في مجتمعاتنا العربية.
هذه الكثرة من الاستشهادات والاجتهادات تتلمس زوايا النفس اليائسة، إن شئنا تقسيم النفس إلى آملة ويائسة. وهذا التقسيم مفيد للنظر إلى مسألة الارتقاء لسلم المجد، وهو السلم الذي لا يأتِ لكل من يهوى ويعشق المجد، بل من شرائطه الجد والمثابرة، وتحريك الزوايا يمنة ويسرة، ووضع السيناريوهات والعديد من الاحتمالات لمسارات الحياة المستقبلية. تماماً كمن يُعد لمعركة، ويواجه جيشاً مدجناً بأسلحة كثيرة وأخاديد ومتاريس حربية معوقة للتقدم إلى الأمام في هذه الحياة.


كثير من الشبان والشابات يضعون العصي في العجلة. فمرة يتحدثون عن أوضاع مأساوية وعقبات يضعها أساطين السوق وأصحاب رؤوس الأموال، وتارة يتحدثون عن الوساطات وتكسيرها للعزائم، وفي أخرى يتناولون عدم شمولهم بلقب براق يتدلى في مؤخرة أسمائهم. وفي أحايين كثيرة يعلقون هذه الانهزامية في أرواحهم على سوء الحظ الذي يلازم الواحد منهم أينما ذهب… وهكذا دواليك. هذه المعوقات هي دلالة بلا شك على أمراض في المجتمع. وهذا واقع لا يمكن نكرانه. ولكن ما هو الحل؟!
يتجاهل الشبان والشابات أن الحياة تهب الفرص في النادر من الأحوال. ولكن الكثير من الناجحين يصنعون الفرص. أو هم يصنعون من أنفسهم فرصة وخياراً لمن يملك هذه الشركة أو تلك المؤسسة. عندئذ يكمن الفعل الخلاق للمرء وتحويل الروح الانهزامية إلى روح مقاتلة وعنيدة. روح لا تهدأ إلا بقطف ثمار الجهد الذي بذلته في أن تكون الخيار الأنسب والأصلح لمن يملك خيار التوظيف في هذه المؤسسة أو تلك.
أعيدوا النظر في حيواتكم، واستخدموا أصباغ ملونة لتصنعوا من أنفسكم فرصا مفروضة بقوة على الآخرين!

محمد العثمان

التجنيس و الإسكان و صدقية النواب

جريدة البلاد 20 أكتوبر 2009

لا أجد داعيا لتكرار عبارة: أننا ضد سياسة التجنيس وليس المجنسين، وأننا مع حق الحصول على الجنسية بحسب القواعد القانونية المقررة 15 سنة للعربي و25 سنة للأجنبي، وهذه القاعدة والاستثناء يجب أن يبقى استثناءً ولا يصبح قاعدة يتم التجنيس على أساسها. ومع ذلك أكررها في هذا السياق لكي لا يجتزئ البعض المقال ويوظفه لمآرب خلاف المسطور من أجلها.
جملة من النواب الذين التقيتهم، حينما أصارح البعض منهم بضرورة تقديم البحريني الذي ولد في أرض البحرين هو وأبوه وجده في الحصول على الخدمات الإسكانية، يكون جوابهم بأنك تقول الصواب، ويجب أن يتم ذلك. وأعني هنا نواب الموالاة.
صدقية المرء تبرز وتتمظهر في حين المحك على أرض الواقع الميداني. فالنواب يقولون عكس ما يفعلون. ولو أنهم مع تقديم البحريني من أب وجد على سواه في الخدمات الإسكانية لما تهاونوا في إعادة النص المعمول به سابقاً لدى وزارة الإسكان، والذي كان ينص على هذا الشرط. بينما أصدر الوزير السابق قراراً بإعادة ترتيب أوضاع الوزارة وحذف النص المشار إليه! والنواب خبر خير!!
النواب الذين يتحدثون في السر عن حق تقديم البحريني من أب وجد بحرينيين على غيره في الحصول على الخدمات الإسكانية، يناقضون رأيهم في الواقع الميداني، من أجل ماذا؟
بكل بساطة، المآرب السياسية، فالانتخابات على الأبواب! ولا يوجد نائب يخاطر بخسارة الأصوات! من المحزن أن نقول ذلك إلا انه الواقع وهذه هي الحقيقة؛ لن تجدوا نائباً من نواب الموالاة يقول علناً: انه مع تقديم البحريني من أب وجد بحرينيين في حق الحصول على الوحدات السكنية.
يفاجأ المواطن الذي قضى هو وأبوه وجده سنوات حياتهم على أرض البحرين، بحصول مواطن لم يمضي على حصوله على الجنسية البحرينية أكثر من عامين بحصول الأخير على وحدة سكنية في بندر “السايه” مثلاً. بالطبع هذا القادم قبل سنتين لا يفقه شيئاً عن “السايه”، ولا حتى تاريخها المكتوب فضلاً عن تراثها المحكي! ولو سُأل عنها لتلعثم وتمتم بكلمات نصفها بحريني والآخر “بهريني”!
أقرأ باقي الموضوع »

محمد العثمان

الواسطة في الجو … !

جريدة البلاد 15 أكتوبر 2009

كنت أعتقد أن المجال الجوي هو المكان الوحيد الذي لا تخترقه العادة اللئيمة التي يمارسها السادة ضد العبيد. إلا أن رحلة قصيرة من محطة جوية إلى أخرى كشفت النقاب عن تلازم تلك العادة حتى في الجو!
تفاجأت ومعي ركاب الطائرة العائدة من الدوحة إلى المنامة، بأن الواسطة لديها أجنحة تحلق بها في الجو أيضاً! أي ليس على أهل الأرض أن يحسدوا من يكون بين السماء والأرض بمغادرة تلك العادة اللئيمة (الواسطة)، حيث لؤم العادة جعلها تبتكر وسيلتها للوصول إلى مآرب ذوي النفوذ والسلطان.

Plane
قد يقبل أحدنا أن يكون في الطابور ينتظر الدور لدى خباز “الفريج”، ويخرج أحد الخبابيز ويقدم رغيفاً، أو رزمة أرغفة لواقف في آخر الطابور. وقد نقبل أن نكون في طابور المصرف، ويشير الموظف على “هامور” ويطنش للواقفين بالطابور وكأنهم سيراميك وضع ليدوس عليه الهوامير والنواخذه الكبار!
إلا أن ما لا نفهمه ولا نقبل به، أن نكون على وشك التحليق، والطائرة بها أكثر من مائة نفس بشرية، إضافة لطاقم الطائرة، وكل هؤلاء لديهم مواعيد علاج وعمل… أو أسر تنتظر عودتهم، ومع ذلك يتم إهمالهم مركونين في الطائرة من أجل عيون واحد من البشر، أياً كان علو كعبه ومقامه الرفيع الذي لا يدنو منه الأذى!
الناس سواسية كأسنان المشط الواحد، فأينكم من المساواة بين البشر يا شركات الطيران ويا مطارات العالم؟!
اعتقد أن ذلك لا يحدث إلا في شرقنا. فالواسطة لدينا لها أرجل تمشي على الأرض بكعب عال، ولها جناحان، وربما أكثر، تحلق بهما في الفضاء… والحمد لله أننا لا نملك جزءاً من السماء؛ لكان لهم أيضاً سلماً خاصاً يعرجون به إلى عنان السماء… وما عزاؤنا إلا أن رب السماء عدل في قضائه، وعظيم في سلطانه وجبروته، وإليه المشتكى يا عرب!

“عطني إذنك”…
مع النطق بحكم البراءة على معتقلي كرزكان، نأمل أن تكون البحرين على وشك طي صفحة مظلمة ومؤلمة من التوتر والاحتقان، الذي بلغ ذروته في الأيام الأخيرة. وعلى هؤلاء الشبان المشمولين بالحكم، وغيرهم، الالتفات إلى مستقبلاتهم.
إن التغيير المنشود، على أي صعيد، لن يأت بالعنف أياً كانت دواعيه أو نوعه. وهناك مساحة واسعة للحراك السياسي السلمي. مبروك للمعتقلين ولأهاليهم وللبحرينيين عامة.

محمد العثمان

أحداث البحرين الأخيرة أزمة الإسكان في البحرين أطماع إيران في المنطقة إنتخابات 2010 إنجازات شباب البحرين إيران الأطماع الإيرانية في منطقة الخليج العربي الأموال العامة الأمير خليفة بن سلمان الإنتخابات التكميلية الاتحاد الكونفيدرالي الخليجي التجنيس التراث البحريني التطبيع مع الكيان الصهيوني الجامعات الخاصة الجمعيات السنية الجمعيات السياسية الجمعيات الطائفية الحياة البرلمانية الحياة النيابية في البحرين الدين الإسلامي الحنيف الرشوة الانتخابية السياسة الصحافة البحرينية الطائفية الفتنة الطائفية القضية الفلسطينية الكذب الكويت المحرق المرأة المصالح الشخصية المناضل عبدالرحمن النعيمي النفاق السياسي النواب الواسطة الوعي السني تجارب الآخرين تجمع الوحدة الوطنية تركيا تقرير ديوان الرقابة المالية جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) جمعية الوفاق جمعية تجمع الوحدة الوطنية جمعية وعد حرية التعبير حرية الصحافة خليفة بن سلمان خواطر رجب طيب أردوغان سياسة مصر سيكولوجية الإنسان الطائفي شركة طيران الخليج شركة ممتلكات القابضة علاقات البحرين الخارجية غزة الجريحة قائد تجمع الوحدة الوطنية قضية رأي عام كونفدرالية الخليج العربي لبنان مجلس النواب مستقبل السنة مستقبل تجمع الوحدة الوطنية مصر موقف سياسي من الأحداث في البحرين ميزانية الدولة نفاق جمعية الوفاق هموم الآخرين هموم المجتمع هموم شخصية هوان العرب وزارة الإسكان وزارة التربية و التعليم وزارة الخارجية وزارة المالية

تواصلوا معي …

للتواصل مع المدون ... alothman.bh@gmail.com