كشف قيادي في الحراك الجنوبي، المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، عن عرض قدمته جماعة الحوثي للانسحاب من عدن والمحافظات الجنوبية، شريطة تسليمها للحراك الجنوبي؛ لفرض سيطرته عليها، وعدم خضوعها لسلطات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.
   
وقال القيادي فؤاد راشد، أمين سرّ المجلس الأعلى للحراك الثوري السلمي، في تصريح خاص لشبكة إرم الإخبارية، إن قياديا حوثيا رفيعا، اتصل بقيادات في الحراك الجنوبي ليبدي استعداد جماعته لترك عدن والانسحاب منها، شريطة أن يفرض الحراك سلطته عليها، ويدير شؤونها، وأن لا يسمح لسلطات هادي ولا الموالين لشرعيته بتولي زمام الأمور فيها.
 
وأضاف راشد أن من أبرز الشروط المعروضة من قبل الحوثيين إلى جانب تسليم الجنوب للحراك، أن ترتبط سلطة الحراك المعيّنة بالسلطة المركزية في صنعا “مع تعهدهم بعدم استقدام أي قوات عسكرية حوثية لعدن خاصة والجنوب عامة”.
 
مؤكدا على رفض الحراك الجنوبي لهذا العرض، الذي يأتي متأخرا، حسب وصفه. حيث قال “على الحوثيين وأتباع علي عبد الله صالح، ترك عدن ومدن الجنوب، والانسحاب بأمان دون تقديم شروط”.
 
وشدد أمين سرّ المجلس الأعلى للحراك الثوري السلمي، على أن “الحراك الجنوبي سيظل يقاوم ويقاتل ويقدم الشهداء رفضا لهذا الغزو الهمجي”.
 
يأتي ذلك، في وقت تحتدم فيه المعارك بين المقاومة الشعبية الجنوبية، والقوات العسكرية الموالية للرئيس السابق صالح ولجماعة الحوثيين، في مدينة خور مكسر، بعد أن حاولت قوات صالح والحوثي مجددا فرض سيطرتها على الشريط الساحلي بالمدينة.
  
* المصدر: يمن برس – إرم ـ عدن من عبد اللاه سُميح 
Advertisements